دارك

كل ما تحتاجه في بيت واحد
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عمر بن الخطاب ج4

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: عمر بن الخطاب ج4   الجمعة 28 أغسطس 2009, 10:16 am

زواج حفصة بنت عمر رضي الله عنهما من رسول الله
===============================

قال عمر رضي الله عنه: حين تأيمت (مات عنها زوجها) حفصة بنت عمر من خنيس بن حذافة السهمي ، وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوفي في المدينة.
فقال عمر: أتيت عثمان بن عفان فعرضت عليه حفصة بنت عمر ، قال: قلت: إن شئت أنكحتك حفصة ، فقال: سأنظر في أمري (وكانت متوفية عنه رقسة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم) ، فلبث لياليَ ، ثم لقيني فقال: قد بدا لي أن لا أتزوج.

قال عمر: فلقيت أبا بكر الصديق ، فقلت: إن شئت زوجتك حفصة بنت عمر ، فصمت أبو بكر رضي الله عنه فلم يرجع إليَّ شيئاً ، فكنت عليه أوجد مني على عثمان بن عفان.

فلبثت ليالي ثم خطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنكحتها إياه.

فلقيني أبو بكر فقال: لعلك وجدت علي حين عرضت علي حفصة فلم أرجع إليك شيئاً؟
قال عمر: نعم.
قال أبو بكر: فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت علي ، إلا أني كنت علمت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ذكرها ، فلم أكن لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو تركها رسول الله لقبلتها.


***********************************************************************

بعض من فضائله ومناقبه
===============

إن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يلي أبا بكر الصديق في الفضل فهو أفضل الناس على الإطلاق بعد الأنبياء والمرسلين وأبي بكر وهذا ما يلزم المسلم اعتقاده في أفضليته رضي الله عنه وهو معتقد الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة ، وقد وردت الأحاديث الكثيرة والأخبار الشهيرة بفضائل الفاروق رضي الله عنه ومنها:

إيمانه وعلمه ودينه
------------------

فقد جاء في منزلة إيمانه رضي الله عنه ما رواه عبد الله بن هشام أنه قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب.
فقال له عمر: يا رسول الله ، لأنت أحب إليّ من كل شيء إلا من نفسي.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحبّ إليك من نفسك.
فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحبُّ إليّ من نفسي.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: الآن يا عمر.


وأما علمه فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بينما أنا نائم شربت – يعني اللبن – حتى أنظر إني الرّي يجري في ظفري أو في أظفاري ، ثم ناولت عمر. فقالوا: فما أولته؟ قال: العلم

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عمر بن الخطاب ج4   الجمعة 28 أغسطس 2009, 10:17 am

هيبة عمر وخوف الشيطان منه
----------------------------------

عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: استأذن عمر بن الخطاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده نسوة من قريش يكلمنه ويستكثرنه عالية أصواتهن على صوته فلما استأذن عمر بن الخطاب قمن فبادرن الحجاب ، فأذن له رسول الله صلى فدخل عمر ورسول الله يضحك.

فقال: أضحك الله سنك يا رسول الله
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب.
قال عمر: فأنت أحق أن يهبن يا رسول الله
ثم قال عمر يا عدوات أنفسهن ، أتهبنني ولا تهبن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
فقلن: نعم أنت أفظ وأغلظ من رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إيها يا ابن الخطاب والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكاً فجاً (طريق) قط إلا سلك فجاً آخر.

هذا الحديث فيه بيان فضل عمر رضي الله عنه وأنه من كثرة التزامه الصواب لم يجد الشيطان عليه مدخلاً ينفذ إليه.

قال ابن حجر: فيه فضيلة لعمر تقتضي أن الشيطان لا سبيل له عليه لا أن ذلك يقتضي وجود العصمة إذ ليس فيه إلا فرار الشيطان منه أن يشاركه في طريق يسلكها ، ولا يمنع ذلك من وسوسته له بحسب ما تصل إليه قدرته ، فإن قيل عدم تسليطه عليه بالوسوسة يؤخذ بطريق مفهوم الموافقة لأنه إذا منع من السلوك في طريق فأولى أن لا يلابسه بحيث يتمكن من وسوسته له فيمكن أن يكون حفظ من الشيطان ، ولا يلزم من ذلك ثبوت العصمة له لأنها في حق النبي واجبة وفي حق غيره ممكنة

ووقع في حديث حفصة عند الطبراني في الأوسط بلفظ: إن الشيطان لا يلقى عمر منذ أسلم إلا فر لوجهه ، وهذا دال على صلابته في الدين ، واستمرار حاله على الجد الصرف والحق المحض.

وقال النووي: هذا الحديث محمول على ظاهره وأن الشيطان يهرب إذا رآه.

وقال عياض: يحتمل أن يكون ذاك على سبيل ضرب المثل وأن عمر فارق سبيل الشيطان وسلك طريق السداد فخالف كل ما يحبه الشيطان قال ابن حجر والأول أولى.

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عمر بن الخطاب ج4   الجمعة 28 أغسطس 2009, 10:17 am

غيرة عمر رضي الله وبشرى رسول الله له بقصر في الجنة
------------------------------------------------------------

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيتني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبي طليحة وسمعت خشفة فقلت من هذا؟ فقال: هذا بلال.

ورأيت قصراً بفنائه جارية ، فقلت. لمن هذا؟ فقالوا: لعمر فأردت أن أدخله فأنظر إليه فذكرت غيرتك.
فقال عمر: بأبي وأمي يا رسول الله أعليك أغار؟

وفي رواية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بينما أنا نائم رأيتني في الجنة فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب قصر فقلت: لمن هذا القصر؟ قالوا لعمر فذكرت غيرته فوليت مدبراً.
فبكى عمر وقال: أعليك أغار يا رسول الله؟

هذان الحديثان اشتملا على فضيلة ظاهرة لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه حيث أخبر النبي صلى الله عليه وسلم برؤيته قصراً في الجنة للفاروق وهذا يدل على منزلته عند الله تعالى.

* * * * * * * * * *

ملهم هذه الأمة
------------------

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد كان فيما قبلكم من الأمم محدثون فإن يك في أمتي أحد فإنه عمر.

هذا الحديث تضمن منقبة عظيمة للفاروق رضي الله عنه وقد اختلف العلماء في المراد بالمحدَّث.

فقيل: المراد بالمحدث: الملهم.
وقيل: من يجري الصواب على لسانه من غير قصد.
وقيل: مكلم أي: تكلمه الملائكة بغير نبوة.. بمعنى أنها تكلمه في نفسه وإن لم ير مكلماً في الحقيقة فيرجع إلى الإلهام. وفسره بعضهم بالتفرس.

قال ابن حجر: والسبب في تخصيص عمر بالذكر لكثرة ما وقع له في زمن النبي صلى الله عليه وسلم من الموافقات التي نزل القرآن مطابقاً لها ووقع له بعد النبي صلى الله عليه وسلم عدة إصابات ، وكون عمر رضي الله عنه اختص بهذه المكرمة العظيمة وانفرد بها دون من سواه من الصحابة لا تدل على أنه أفضل من الصديق رضي الله عنه.

* * * * * * * * * *

أحب أصحاب رسول الله إليه بعد أبي بكر
------------------------------------------

قال عمرو بن العاص رضي الله عنه: قلت يا رسول الله ، أيُّ الناس أحبّ إليك؟
قال: عائشة.
قلت: يا رسول الله ، من الرجال؟
قال: أبوها.
قلت: ثم من؟
قال: ثم عمر بن الخطاب .. ثم عدّ رجالاً.

* * * * * * * * * *

بشرى لعمر بالجنة
----------------------

عن أبي موسى الأشعري قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة ، فجاء رجل فاستفتح فقال النبي صلى الله عليه وسلم: افتح له وبشره بالجنة.

ففتحت له ، فإذا أبو بكر فبشرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فحمد الله.

ثم جاء رجل فاستفتح فقال النبي صلى الله عليه وسلم: افتح له وبشره بالجنة ، ففتحت له فإذا هو عمر ، فأخبرته بما قال النبي صلى الله عليه وسلم فحمد الله.

ثم استفتح رجل، فقال لي افتح له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه فإذا عثمان ، فأخبرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله ، ثم قال: الله المستعان.

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عمر بن الخطاب ج4   الجمعة 28 أغسطس 2009, 10:17 am

في مرض رسول الله
============

قال عبد الله بن زمعة: لما مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليه بلال رضي الله عنه يدعوه إلى الصلاة.

فقال صلى الله عليه وسلم: مروا أبو بكر أن يصلي بالناس.

قال: فخرجت فإذا عمر في الناس ، وكان أبو بكر غائباً ، فقلت: قم يا عمر فصل بالناس.

قال: فقام ، فلما كبر سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم صوته ، وكان عمر رجلاً مجهراً.

قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فأين أبو بكر يأبى الله ذلك والمسلمون ، فأبى الله ذلك والمسلمون.

قال: فبعث إلى أبي بكر، فجاء بعد أن صلى عمر تلك الصلاة ، فصلى بالناس.

قال: قال عبد الله بن زمعة: قال لي عمر: ويحك !! ماذا صنعت بي يا ابن زمعة؟ والله ما ظننت حين أمرتني إلا أن رسول الله أمر بذلك ولولا ذلك ما صليت بالناس.

قال: قلت: والله ما أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك ، ولكني حين لم أر أبا بكر رأيتك أحق من حضر بالصلاة بالناس.

***********************************************************************

موقفه يوم قبض الرسول صلى الله عليه وسلم
=========================

لما بلغ الناس خبر وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثت ضجة كبيرة ، فقد كان موت الرسول صدمة لكثير من المسلمين خاصة عمر بن الخطاب ، حدثنا عن ذلك الصحابي الجليل أبو هريرة رضي الله عنه حيث قال:

لما توفي رسول الله قام عمر بن الخطاب فقال: إن رجالاً من المنافقين يزعمون أن رسول الله قد توفي ، وإن رسول الله ما مات ، ولكنه ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران فقد غاب عن قومه أربعين ليلة ثم رجع إليهم بعد أن قيل: قد مات ، والله ليرجعن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما رجع موسى فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم زعموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات.

وأقبل أبو بكر حتى نزل على باب المسجد – حين بلغه الخبر – وعمر يكلم الناس ، فلم يلتفت إلى شيء حتى دخل على رسول الله في بيت عائشة رضي الله عنها ورسول الله صلى الله عليه وسلم مسجى في ناحية البيت ، عليه بردة حبرة ، فأقبل حتى كشف عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أقبل عليه فقبله ، ثم قال: بأبي أنت وأمي ، أما الموتة التي كتب الله عليك فقد ذقتها ، ثم لن تصيبك بعدها موتة أبداً ، قال: ثم رد البردة على وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ثم خرج وعمر يكلم الناس ، فقال:على رسلك يا عمر ، أنصت ، فأبى عمر إلا أن يتكلم ، فلما رآه أبو بكر لا ينصت ، أقبل على الناس ، فلما سمع الناس كلامه أقبلوا عليه وتركوا عمر ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:

أيها الناس: إنه من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت. ثم تلا قول الله تعالى : ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ(144) ) [آل عمران:144]ا

قال أبو هريرة: فو الله لكأن الناس لم يعلموا أن هذه الآية نزلت حتى تلاها.أبو بكر يومئذ ، قال: وأخذها الناس عن أبي بكر، فإنما هي في أفواههم ،

قال: فقال أبو هريرة: قال عمر: فو الله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها فعقرت حتى وقعت إلى الأرض ما تحملني رجلاي ، وعرفت أن رسول الله قد مات.


***********************************************************************

عمر بن الخطاب في عهد خلافة أبو بكر الصديق
===========================

** تحدثنا عنها في المواضيع السابقة عن صاحب النبي ورفيقه أبو بكر الصديق **


***********************************************************************
يتبع بإذن الله .. خلافته

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
MiSs Ocean
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

تاريخ التسجيل : 15/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: عمر بن الخطاب ج4   الأربعاء 02 سبتمبر 2009, 6:13 am

جزاك الله كل خير يارب

_________________


إذا كانت مدن أحلامي هي الطريق الوحيد لرؤيتك والبقاء معك
فسأبقى نائـــــمة طـــــــــــــــوال العمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عمر بن الخطاب ج4   الأربعاء 02 سبتمبر 2009, 5:22 pm

جزانا و اياكي

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
 
عمر بن الخطاب ج4
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دارك :: الدار الإسلامي :: الخلفاء الراشدين-
انتقل الى: