دارك

كل ما تحتاجه في بيت واحد
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عمر بن الخطاب ج2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: عمر بن الخطاب ج2   الجمعة 28 أغسطس 2009, 9:51 am

كيف أسلم عمر ؟
==========

كان أول شعاعة من نور الإيمان لامست قلبه ، يوم رأى نساء قريش يتركن بلدهن ويرحلن إلى بلد بعيد عن بلدهن بسبب ما لقين منه ومن أمثاله ، فرق قلبه ، وعاتبه ضميره ، فرثى لهن ، وأسمعهن الكلمة الطيبة التي لم يكنّ يطمعن أن يسمعن منه مثلها.

قالت أم عبد الله بنت حنتمة: لما كنا نرتحل مهاجرين إلى الحبشة ، أقبل عمر حتى وقف عليّ ، وكنا نلقى منه البلاء والأذى والغلظة علينا ، فقال لي: إنه الانطلاق يا أم عبد الله؟
قلت: نعم ، والله لنخرجنّ في أرض الله ، آذيتمونا وقهرتمونا ، حتى يجعل الله لنا فرجاً.
فقال عمر: صحبكم الله.
ورأيت منه رقة لم أرها قط.
فلما جاء عامر بن ربيعة وكان قد ذهب في بعض حاجته ، وذكرت له ذلك ، فقال: كأنك قد طمعت في إسلام عمر؟
قلت له: نعم.
فقال: إنه لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب !!ا

لقد تأثر عمر من هذا موقف الهجرة الأولى وشعر أن صدره قد أصبح ضيقاً حرجاً ؛ فأي بلاء يعانيه أتباع هذا الدين الجديد ، وهم على الرغم من ذلك صامدون! ما سر تلك القوة الخارقة؟ وشعر بالحزن وعصر قلبه الألم.

وبسبب دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم عمر رضي الله عنه ، فقد دعا له بقوله: اللهم أعزَّ الإسلام بأحد العمرين وأحب الرجيل إليك منهما : أبي جهل عمرو بن هشام ، أو عمر بن الخطاب.
وكان أحبهما إليه عمر.


وقد ورد في سبب إسلام الفاروق رضي الله عنه الكثير من الروايات ، ولكن بالنظر إلى أسانيدها من الناحية الحديثية فأكثرها لا يصح.

ومن خلال الروايات التي ذكرت في كتب السيرة والتاريخ يمكن تقسيم إسلامه والصدع به إلى عناوين منها :


(1)
عزمه على قتل رسول الله
--------------------------

كانت قريش قد اجتمعت فتشاورت في أمر النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا: أي رجل يقتل محمداً؟ فقال عمر بن الخطاب: أنا لها ، فقالوا: أنت لها يا عمر، فخرج في الهاجرة ، في يوم شديد الحر ، متوشحاً سيفه يريد رسول الله ورهطاً من أصحابه ، فيهم أبو بكر وعلي وحمزة رضي الله عنهم في رجال من المسلمين ممن كان أقام مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة ولم يخرج فيمن خرج إلى أرض الحبشة ، وقد ذكروا له أنهم اجتمعوا في دار الأرقم في أسفل الصفا.

فلقيه نُعَيم بن عبد الله النّحّام. فقال: أين تريد يا عمر؟ قال: أريد هذا الصابئ الذي فرق أمر قريش وسفّه أحلامها ، وعاب دينها ، وسب آلهتها ، فأقتله. قال له نُعَيم: لبئس الممشى مشيت يا عمر ، ولقد والله غرّتك نفسك من نفسك ، ففرّطت وأردت هلكة بني عديّ ، أترى بني عبد مناف تاركيك تمشي على الأرض وقد قتلت محمداً؟ فتحاورا حتى علت أصواتهما ، فقال عمر: إني لأظنك قد صبوت ولو أعلم ذلك لبدأت بك ، فلما رأى النَّحَّام أنه غير مُنْتَه قال: فإني أخبرك أن أهلك وأهل ختَنك قد أسلموا وتركوك وما أنت عليه من ضلالتك ، فلما سمع مقالته قال: وأيهم؟ قال: خَتَنك وابن عمك وأختك.


(2)
مداهمة عمر بيت أخته وثبات فاطمة بنت الخطاب أمام أخيها
-----------------------------------------------------------

لما سمع عمر أن أخته وزوجها قد أسلما احتمله الغضب وذهب إليهم فلما قرع الباب قالوا: من هذا؟ قال: ابن الخطاب.

وكانوا يقرؤون كتاباً في أيديهم ، فلما سمعوا حس عمر قاموا مبادرين فاختبئوا ونسوا الصحيفة على حالها ، فلما دخل ورأته أخته عرفت الشر في وجهه ، فخبأت الصحيفة تحت فخذها.

قال: ما هذه الْهَيْنَمَة والصوت الخفي التي سمعته عندكم؟ (( وكانوا يقرؤون طه * ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى )) ، فقالا: ما عدا حديثاً تحدثناه بيننا.

قال: فلعلكما قد صبوتما ؟

فقال له ختنه: أرأيت يا عمر إن كان الحق في غير دينك؟ فوثب عمر على ختنه سعيد وبطش بلحيته فتواثبا ، وكان عمر قوياً شديداً ، فضرب بسعيد الأرض ووطئه وطأ ثم جلس على صدره ، فجاءت أخته فدفعته عن زوجها فنفحها نفحة بيده ، فدمى وجهها ، فقالت وهي غضبى: يا عدو الله ، أتضربني على أن أوحّد الله؟

قال: نعم.

قالت: ما كنت فاعلاً فأفعل ، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، لقد أسلمنا على رغم أنفك ، فلما سمعها عمر ندم وقام عن صدر زوجها ، فقعد ، ثم قال: أعطوني هذه الصحيفة التي عندكم فأقرأها ، فقالت أخته: لا أفعل.

قال: ويحك قد وقع في قلبي ما قلت ، فأعطينيها أنظر إليها ، وأعطيك من المواثيق أن لا أخونك حتى تحرزيها حيث شئت.

قالت: إنك رجس فـ( لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ ) فقم فاغتسل ، فخرج عمر ليغتسل ورجع إلى أخته فدفعت إليه الصحيفة وكان فيها طه وسور أخرى فرأى فيها:

( بسم الله الرحمن الرحيم )

فلما مرّ بالرحمن الرحيم ذُعر ، فألقى الصحيفة من يده.

ثم رجع إلى نفسه فأخذها فإذا فيها : ( طه * مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى * إِلاَّ تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى * تَنزِيلاً مِمَّنْ خَلَقَ الأرض وَالسَّمَواتِ الْعُلاَ * الرحمن عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى * لَهُ مَا فِي السَّمَواتِ وَمَا فِي الأرض وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى * وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى* اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الأسْمَاءُ الْحُسْنَى )ا

[طه:1-8]

فعظمت في صدره. فقال: من هذا فرّت قريش؟ ثم قرأ. فلما بلغ إلى قوله تعالى : ( إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي * إِنَّ السَّاعَةَ ءاَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى * فَلاَ يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لاَ يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى )ا

[طه:14-16]

قال: ينبغي لمن يقول هذا أن لا يُعبد معه غيره دلوني على محمد.


(3)
ذهابه لرسول الله وإعلان إسلامه
--------------------------------

فلما سمع خبّاب رضي الله عنه ذلك خرج من البيت وكان مختفياً وقال أبشر يا عمر ، فإني أرجو أن تكون قد سبقت فيك دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين:

(( اللهم أعز الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك: بأبي جهل بن هشام، أو بعمر بن الخطاب ))

قال: دلوني على مكان رسول الله ، فلما عرفوا منه الصدق قالوا: هو في أسفل الصفا.

فأخذ عمر سيفه فتوشّحه ثم عمد إلى رسول الله وأصحابه فضرب عليهم الباب ، فلما سمعوا صوته وَجِلوا ولم يجترئ أحد منهم أن يفتح له ، لما قد علموا من شدته على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فلما رأى حمزة رضي الله عنه وجَلَ القوم قال: مالكم؟ قالوا عمر بن الخطاب قال: عمر بن الخطاب؟ افتحوا له ، فإن يرد الله به خيراً يُسلم ، وإن يرد غير ذلك يكن قتله عليناً هيناً ، إن كان هو عمر .. فأنا حمزة.

ففتحوا ، وأخذ حمزة ورجل آخر بعضديه حتى أدخلاه على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال الرسول أرسلوه (اتركوه) ، ونهض إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذ بحجزته ، وبجمع ردائه ثم جبذه جَبْذَة شديدة ، وقال: ما جاء بك يا ابن الخطاب؟ والله ما أرى أن تنتهي حتى ينزل الله بك قارعة.

فقال له عمر: يا رسول الله جئتك أؤمن بالله وبرسوله وبما جئت به من عند الله. فكبّر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فعرف أهل البيت من أصحاب رسول الله أن عمر قد أسلم ، فتفرق أصحاب رسول الله من مكانهم وقد عزّوا في أنفسهم حين أسلم عمر مع إسلام حمزة بن عبد المطلب ، وعرفوا أنهما سيمنعان رسول الله ، وينتصفون بهما من عدوهم.


(4)
حرص عمر على الصدع بالدعوة وتحمله الصعاب في سبيلها
------------------------------------------------------------

دخل عمر في الإسلام بإخلاص متناهٍ ، وعمل على تأكيد الإسلام بكل ما أوتي من قوة ، وقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله ، ألسنا على الحق إن متنا وإن حيينا ؟

قال صلى الله عليه وسلم: بلى ، والذي نفسي بيده إنكم على الحق ، إن متّم وإن حييتم.

قال: ففيمَ الاختفاء؟ والذي بعثك بالحق لَتَخرجنّ.

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم (على ما يبدو) قد رأى أنه قد آن الأوان للإعلان ، وأن الدعوة قد غدت قوية تستطيع أن تدفع عن نفسها ، فأذن بالإعلان ، وخرج صلى الله عليه وسلم في صفَّيْن ، عمر في أحدهما ، وحمزة في الآخر ولهم كديد ككديد الطحين (التراب الناعم فإذا وطئ ثار غباره) ، حتى دخل المسجد ، فنظرت قريش إلى عمر وحمزة فأصابتهم كآبة لم تصبهم قط وسمّاه رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ الفاروق.

لقد أعز الله الإسلام ، والمسلمين بإسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقد كان رجلاً ذا شكيمة لا يرام ما وراء ظهره وامتنع به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وبحمزة.

وتحدى عمر بن الخطاب رضي الله عنه مشركي قريش: فقاتلهم حتى صلى عند الكعبة ، وصلى معه المسلمون ، وحرص عمر رضي الله عنه على أذية أعداء الدعوة بكل ما يملك ، ونتركه يحدثنا عن ذلك بنفسه قال رضي الله عنه :

كنت لا أشاء أن أرى رجلاً من المسلمين ، فذهبت إلى خالي أبي جهل -وكان شريفاً فيهم- فقرعت عليه الباب.
فقال: من هذا؟
قلت: ابن الخطاب .
فخرج إليّ فقلت: أعلمت أني قد صبوت ؟
قال: فعلت ؟
قلت: نعم.
قال: لا تفعل.
قلت: بلى !ا
قال: لا تفعل. ثم دخل وأجاف الباب (أي ردّه) دوني وتركني.

قلت: ما هذا بشيء !!ا

فذهبت إلى رجل من أشراف قريش فقرعت عليه بابه ، فقيل: من هذا؟
قلت: ابن الخطاب. فخرج إليّ.
فقلت: أشعرت أني صبوت؟
قال: أفعلت؟
قلت: نعم.
قال: لا تفعل. ودخل فأجاف الباب دوني.

فقلت: ما هذا بشيء!!ا

فقال لي رجل: أتحب أن يُعلم إسلامك؟
قلت: نعم.
قال: إذا جلس الناس في الحِجْر ، جئتَ إلى ذلك الرجل (جميل بن معمر الجمحي) فجلست إلى جانبه وقلت: أعلمت أني صبوت؟
فلما جلس الناس في الحِجْر فعلت ذلك ، فقام فنادى بأعلى صوته: إن ابن الخطاب قد صبأ. وثار إليّ الناس يضربونني وأضربهم.


وفي رواية عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: لما أسلم عمر لم تعلم قريش بإسلامه ، فقال: أي أهل مكة أنقل للحديث؟ قيل له جميل بن معمر الجُمحي. فخرج إليه وأنا معه أتبع أثره ، وأنظر ما يفعل ، وأنا غلام أعقل كلّما رأيت وسمعت. فأتاه فقال: يا جميل إني قد أسلمت فوالله ما ردّ عليه كلمة حتى قام يجرّ رداءه ، وتبعه عمر واتبعت أبي ، حتى إذا قام على باب المسجد صرخ بأعلى صوته: يا معشر قريش: وهم في أنديتهم حول الكعبة ألا إنَّ عمر بن الخطاب قد صبأ. وعمر يقول من خلفه: كذب ولكنني أسلمت وشهدت أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله. فثاروا إليه ، فوثب عمر على عتبة بن ربيعة ، فبرك عليه وجعل يضربه ، وأدخل إصبعيه في عينيه ، فجعل عُتبة يصيح ، فتنحى الناس عنه ، فقام عمر فجعل لا يدنو منه أحد إلا أخذ شريف من دنا منه ، حتى أحجم الناس عنه ، واتبع المجالس التي كان يجلسها بالكفر فأظهر فيها الإيمان ، وما زال يقاتلهم حتى ركدت الشمس على رؤوسهم وفتر عمر وجلس ، فقاموا على رأسه ، فقال: افعلوا ما بدا لكم ، فوالله لو كنا ثلاثمائة رجل لتركتموها لنا ، أو تركناها لكم. فبينما هم كذلك إذ جاء رجل عليه حلة حرير وقميص مُوّشّى ، قال: ما بالكم؟ قالوا: ابن الخطاب قد صبأ. قال: فمه؟ امرؤا اختار ديناً لنفسه ، أتظنون أن بني عديّ يُسلمون إليكم صاحبهم ، فكأنما كانوا ثوباً انكشف عنه ، فقلت له بالمدينة: يا أبت من الرجل ردّ عنك القوم يومئذ؟ قال: يا بني ، ذاك العاص بن وائل السهمي.


(5)
أثر إسلامه على الدعوة
-----------------------

قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر، ولقد رأيتنا وما نستطيع أن نطوف بالبيت ونصلي، حتى أسلم عمر، فلما أسلم قاتلهم حتى تركونا، فصلينا وطفنا. وقال أيضاً: كان إسلام عمر فتحاً، وكانت هجرته نصراً، وكانت إمارته رحمة، لقد رأيتنا وما نستطيع أن نصلي ونطوف بالبيت حتى أسلم عمر، فلما أسلم قاتلناهم حتى تركونا نصلي وقال صهيب بن سنان:
لما أسلم عمر بن الخطاب، ظهر الإسلام، ودعي إليه علانية، وجلسنا حول البيت حلقاً، وطفنا بالبيت وانتصفنا ممن غلظ علينا ورددنا عليه.

: ولقد صدق في عمر رضي الله عنه قول القائل

أعني به الفاروق فرّق عنوة *** بالسيف بين الكفر والإيمان
هو أظهر الإسلام بعد خفائه *** ومحا الظلام وباح بالكتمان


(6)
تاريخ إسلامه وعدد المسلمين يوم أسلم
--------------------------------------

أسلم عمر رضي الله عنه في ذي الحجة من السنة السادسة من النبوة ، وهو ابن سبع وعشرين سنة ، وكان إسلامه بعد إسلام حمزة رضي الله عنه بثلاثة أيام ، وكان المسلمون يومئذ تسعة وثلاثين.

قال عمر رضي الله عنه: لقد رأيتني وما أسلم مع رسول الله إلا تسعة وثلاثون رجلاً فكملتهم أربعين ، فأظهر الله دينه ، وأعز الإسلام.

وروي أنهم كانوا أربعين أو بضعة وأربعين رجلاً وإحدى عشرة امرأة ، ولكن عمر لم يكن يعرفهم كلهم لأن غالب من أسلم كان يخفي إسلامه خوفاً من المشركين ، ولا سيما عمر فقد كان عليهم شديداً فذكر أنه أكملهم أربعين ولم يذكر النساء لأنه لا إعزاز بهن لضعفهن.

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عمر بن الخطاب ج2   الجمعة 28 أغسطس 2009, 9:52 am

هجرته
=====

لما أراد عمر الهجرة إلى المدينة أبى إلا أن تكون علانية.

يقول ابن عباس رضي الله عنهما: قال لي علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ما علمت أن أحداً من المهاجرين هاجر إلا متخفياً ، إلا عمر بن الخطاب ، فإنه لما همّ بالهجرة ، تقلد سيفه ، وتنكّب قوسه ، وانتضى في يده أسهماً ، واختصر عنزته ، ومضى قبل الكعبة ، والملأ من قريش بفنائها ، فطاف بالبيت سبعاً متمكناً ، ثم أتى المقام ، فصلى متمكناً ، ثم وقف على الحلق واحدة ، واحدة ، فقال لهم: شاهت الوجوه ، لا يُرغم الله إلا هذه المعاطس ، من أراد أن تثكله أمه ، ويوتم ولده ، أو يرمل زوجه فليلقني وراء هذا الوادي.

قال عليُّ رضي الله عنه: فما تبعه أحد إلا قوم من المستضعفين علمهم ، وأرشدهم ومضى لوجهه.

وكان قدوم عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى المدينة قبل مقدم النبي صلى الله عليه وسلم إليها ، وكان معه من لحق به من أهله وقومه ، وأخوه زيد بن الخطاب ، وعمرو وعبد الله ابنا سراقة بن المعتمر ، وخنيس بن حذافة السهمي زوج ابنته حفصة ، وابن عمه سعيد بن زيد ، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، وواقد بن عبد الله التميمي حليف لهم ، وخولى بن أبي خولى ، ومالك بن أبي خولى حليفان لهم من بني عجل وبنو البكير ، وإياس وخالد ، وعاقل ، وعامر ، وحلفاؤهم من بني سعد بن ليث ، فنزلوا على رفاعة بن عبد المنذر في بني عمرو بن عوف بقباء.

يقول البراء بن عازب رضي الله عنه: أول من قدم علينا مصعب بن عمير ، وابن أبي مكتوم ، وكانوا يُقرئون الناس ، فقدم بلال ، وسعد ، وعمار بن ياسر ، ثم قدم عمر بن الخطاب في عشرين نفراً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم قدم النبي صلى الله عليه وسلم ، فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم برسول الله.

وهكذا ظل عمر بن الخطاب رضي الله عنه في خدمة دينه وعقيدته بالأقوال والأفعال ، لا يخشى في الله لومة لائم ، وكان رضي الله عنه سنداً ومعيناً لمن أراد الهجرة من مسلمي مكة حتى خرج ، ومعه هذا الوفد الكبير من أقاربه وحلفائه ، وساعد عمر رضي الله عنه غيره من أصحابه الذين يريدون الهجرة.

********************************
يتبع بإذن الله .. ملازمته لرسول صلى الله عليه وسلم وتعلمه منه

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
MiSs Ocean
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

تاريخ التسجيل : 15/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: عمر بن الخطاب ج2   الأربعاء 02 سبتمبر 2009, 6:12 am

مرسي يا حميل

_________________


إذا كانت مدن أحلامي هي الطريق الوحيد لرؤيتك والبقاء معك
فسأبقى نائـــــمة طـــــــــــــــوال العمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عمر بن الخطاب ج2   الأربعاء 02 سبتمبر 2009, 5:25 pm

ميرسي ليكي

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
 
عمر بن الخطاب ج2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دارك :: الدار الإسلامي :: الخلفاء الراشدين-
انتقل الى: