دارك

كل ما تحتاجه في بيت واحد
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عثمان بن عفان ج1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: عثمان بن عفان ج1   الخميس 27 أغسطس 2009, 5:29 pm

اسمه ونسبه وكنيته وألقابه
===============

1- نسبه : هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب.

ويلتقي نسبه بنسب رسول الله صلى الله عليه وسلم في عبد مناف.

وأمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي ، وأمها أم حكيم البيضاء بنت عبد المطلب ، وهي شقيقة عبد الله والد النبي صلى الله عليه وسلم ، ويقال: إنهما ولدا توأما (حكاه الزبير بن بكار) ، فكان ابن بنت عمة النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم ابن خال والدته. وقد أسلمت أم عثمان وماتت في خلافة ابنها عثمان , وكان ممن حملها إلى قبرها ، وأما أبوه فهلك في الجاهلية.

2- كنيته : كان يكنى في الجاهلية أبا عمرو ، فلما ولد له من رقية بنت رسول الله غلام سماه عبد الله ، واكتنى به ، فكناه المسلمون أبا عبد الله.

3- لقبه : كان عثمان رضي الله عنه يلقب بذي النورين.

وقد ذكر بدر الدين العيني (من علماء التاريخ والحديث والفقه) في شرحه على صحيح البخاري : أنه قيل للمهلب بن أبي صفرة (من الأمراء الأبطال ، غزا المهلب الهند في خلافة معاوية) : لم قيل لعثمان ذو النورين؟ فقال: لأنّا لا نعلم أحدًا أرسل سترًا على بنتي نبي غيره. (عمدة القاري - شرح صحيح البخاري)ا

وقال عبد الله بن عمر بن أبان الجعفي : قال لي خالي حسين الجعفي : يا بني ، أتدري لِمَ سمي عثمان ذا النورين؟ قلت: لا أدري ، قال: لم يجمع بين ابنتي نبي منذ خلق الله آدم إلى أن تقوم الساعة غير عثمان ، فلذلك سمي ذا النورين. (سنن البيهقي)ا

وقيل : سمي بذي النورين لأنه كان يكثر من تلاوة القرآن في كل ليلة في صلاته ، فالقرآن نور وقيام الليل نور.

4- ولادته : ولد في مكة بعد عام الفيل بست سنين على الصحيح ، وقيل: ولد في الطائف ، فهو أصغر من رسول الله صلى الله عليه وسلم بنحو خمس سنين.

5- صفته الْخَلْقيَّة : كان رجلا ليس بالقصير ولا بالطويل ، رقيق البشرة ، كث اللحية عظيمها ، عظيم الكراديس (الكراديس : جمع كردوس ، وهو كل عظمين التقيا في مفصل) ، عظيم ما بين المنكبين ، كثير شعر الرأس ، يصفِّر لحيته.

وقال الزهري: كان عثمان رجلا مربوعًا ، حسن الشعر ، حسن الوجه أصلع ، أروح الرجلين (منفرج ما بينهما) , وأقنى (طويل الأنف مع دقة أرنبته وحدب في وسطه) , خدل الساقين (أي ضخم الساقين) , طويل الذراعين ، قد كسا ذراعيه جعد الشعر ، أحسن الناس ثغرًا ، جُمَّته (مجتمع شعر الرأس) أسفل من أذنيه ، والراجح أنه أبيض اللون.

وقد قيل: أسمر اللون.

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عثمان بن عفان ج1   الخميس 27 أغسطس 2009, 5:29 pm

أسرته
====

: تزوج عثمان رضي الله عنه ثماني زوجات كلهن بعد الإسلام وهن
======================================

رقية بنت رسول الله وقد أنجبت له عبد الله بن عثمان ، وتوفقت في السنة الثالثة للهجرة بعد وفاة ابنها عبد الله.

ثم تزوج أم كلثوم بنت رسول الله بعد وفاة رقية ، وظلت أم كلثوم في بيت عثمان زوجة له لمدة ست سنوات ، ثم توفت.

وتزوج فاختة بنت غزوان ، وهي أخت الأمير عتبة بن غزوان ، وأنجبت لعثمان عبد الله الأصغر.

وأم عمرو بنت جندب الأزدية ، وقد أنجبت لعثمان عمرو وخالدًا وأبان وعمرًا ومريم.

وتزوج فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة المخزومية ، وأنجبت لعثمان الوليد وسعيدًا وأم سعيد.

وتزوج أم البنين بنت عيينة بن حصن الفزارية ، وأنجبت لعثمان عبد الملك.

وتزوج رملة بنت شيبة بن ربيعة الأموية ، وأنجبت لعثمان عائشة وأم أبان وأم عمرو ، وقد أسلمت رملة ، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وتزوج نائلة بنت الفرافصة الكِلبية ، وكانت على النصرانية وقد أسلمت قبل أن يدخل بها وحسن إسلامها ، وأنجبت له مريم بنت عثمان.

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عثمان بن عفان ج1   الخميس 27 أغسطس 2009, 5:30 pm

وأما أبناؤه
======

فقد كانوا تسعة أبناء من الذكور من خمس زوجات وهم

عبد الله : وأمه رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد قبل الهجرة بعامين ، وأخذته أمه معها عندما هاجرت مع زوجها عثمان إلى المدينة.
وفي أوائل أيام الحياة في المدينة نقره الديك في وجهه قرب عينه ، وأخذ مكان نقر الديك يتسع حتى طمر وجهه حتى مات في السنة الثالثة للهجرة ، وكان عمره ست سنوات.

عبد الله الأصغر : وأمه فاختة بنت غزوان.

عمرو : وأمه أم عمرو بنت جندب ، وقد روى عن أبيه ، وعن أسامة بن زيد, وروى عنه علي بن الحسين ، وسعيد بن المسيب ، وأبو الزنَّاد ، وهو قليل الحديث ، وتزوج رملة بنت معاوية بن أبي سفيان، توفي سنة ثمانين للهجرة.

خالد : وأمه أم عمرو بنت جندب.

أبان : وأمه أم عمرو بنت جندب ، كان إمامًا في الفقه ، يكنى أبا سعيد ، تولى إمرة المدينة سبع سنين في عهد عبد الملك بن مروان ، سمع أباه وزيد بن ثابت ، له أحاديث قليلة ، منها ما رواه عن عثمان: «من قال في أول يومه وليلته: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم لم يضره ذلك اليوم شيء أو تلك الليلة». فلما أصاب أبان الفالج قال: إني والله نسيت هذا الدعاء ليمضي في أمر الله.(سنن الترمذي) ، ويعتبر من فقهاء المدينة في زمنه ، وقد توفى سنة خمس ومائة.

عمر : وأمه أم عمرو بنت جندب.

الوليد : وأمه فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة المخزومية.

سعيد : وأمه فاطمة بنت الوليد المخزومية ، تولى أمر خراسان عام ستة وخمسين أيام معاوية بن أبي سفيان.

عبد الملك : وأمه أم البنين بنت عيينة بن حصن ، ومات صغيرًا.

ويقال: ولدت نائلة بنت الفرافصة ولدا لعثمان سمى عنبسة.


* * * * *

وأما شقيقة عثمان : فهي آمنة بنت عفان ، فقد عملت ماشطة في الجاهلية ، ثم تزوجت الحكم بن كيسان مولى هشام بن المغيرة المخزومي ، وأسرت سرية عبد الله بن جحش الحكم بن كيسان ، وفي المدينة أسلم وحسن إسلامه ، وأقام عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حتى قتل يوم بئر معونة شهيدًا في بداية السنة الرابعة للهجرة ، وبقيت آمنة بنت عفان في مكة على شركها حتى يوم الفتح ؛ حيث أسلمت مع أمها وبقية أخواتها ، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع هند بنت عتبة امرأة أبي سفيان على أن لا يشركن بالله شيئاً ، ولا يسرقن ولا يزنين.


وأما إخوة عثمان من أمه
===============

: فله ثلاثة إخوة وهم

الوليد بن عقبة بن أبي معيط : قتل أبوه يوم بدر صبرا وهو كافر، وخرج الوليد مع أخيه عمارة بعد الحديبية لرد أختهما أم كلثوم التي أسلمت وهاجرت ، فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم ردها ، أسلم يوم الفتح.

ومن إخوة عثمان لأمه عمارة بن عقبة : تأخر إسلامه ، وخالد بن عقبة.

وأما أخواته من أمه فهن
=============

أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط : أسلمت بمكة ، وهاجرت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهي أول من هاجر من النساء بعد أن عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة بعد صلح الحديبية.

ومن أخوات عثمان لأمه : أم حكيم بنت عقبة ، وهند بنت عقبة

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عثمان بن عفان ج1   الخميس 27 أغسطس 2009, 5:30 pm

مكانته في الجاهلية
===========

كان عثمان رضي الله عنه في أيام الجاهلية من أفضل الناس في قومه ؛ فهو عريض الجاه ، ثري ، شديد الحياء ، عذب الكلمات ، فكان قومه يحبونه أشد الحب ويوقرونه.

لم يسجد في الجاهلية لصنم قط ، ولم يقترف فاحشة قط ، فلم يشرب خمرا قبل الإسلام وكان يقول: إنها تُذْهب العقل والعقل أسمى ما منحه الله للإنسان ، وعلى الإنسان أن يسمو به ، لا أن يصارعه.

وفي الجاهلية كذلك لم تجذبه أغاني الشباب ولا حلقات اللهو ، ثم إن عثمان كان يتعفف عن أن يرى عورة.

ويرحم الله عثمان رضي الله عنه فقد يسر لنا سبيل التعرف عليه ؛ حيث قال: ما تغنيت ، ولا تمنيت ، ولا مسست ذكري بيمني منذ بايعت بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا شربت خمرًا في جاهلية ولا إسلام ، ولا زنيت في جاهلية ولا في إسلام.

وكان رضي الله عنه على علم بمعارف العرب في الجاهلية ومنها الأنساب والأمثال وأخبار الأيام ، وساح في الأرض فرحل إلى الشام والحبشة ، وعاشر أقواما غير العرب فعرف من أحوالهم وأطوارهم ما ليس يعرفه غيره.

واهتم بتجارته التي ورثها عن والده ، ونمت ثرواته , وأصبح يعد من رجالات بني أمية الذين لهم مكانة في قريش كلها ، فقد كان المجتمع المكي الجاهلي الذي عاش فيه عثمان يقدر الرجال حسب أموالهم ، ويهاب فيه الرجال حسب أولادهم وإخوتهم ثم عشيرتهم وقومهم ، فنال عثمان مكانة مرموقة في قومه، ومحبة كبيرة.

ومن أطرف ما يروى عن حب الناس لعثمان لما تَجَمَّع فيه من صفات الخير ؛ أن المرأة العربية في عصره كانت تغني لطفلها أغنية تحمل تقدير الناس له وثناءهم عليه ، فقد كانت تقول : أحبك والرحمن ** حبَّ قريش لعثمان


***********************************************************************

يتبع بإذن الله .. إسلامه وزواجه من ابنة رسول الله وهجرته الأولى إلى الحبشة

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
MiSs Ocean
مراقبه عامه
مراقبه عامه
avatar

تاريخ التسجيل : 15/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: عثمان بن عفان ج1   الأربعاء 02 سبتمبر 2009, 5:58 am

جزاك الله كل خير بجد

_________________


إذا كانت مدن أحلامي هي الطريق الوحيد لرؤيتك والبقاء معك
فسأبقى نائـــــمة طـــــــــــــــوال العمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bart
Admin
Admin
avatar

تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: عثمان بن عفان ج1   الأربعاء 02 سبتمبر 2009, 5:34 pm

جزانا و اياكي

_________________
ولست أبالي حين أقتل مسلما
على أي جنب كان في الله مصرعي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://darak.montadarabi.com
 
عثمان بن عفان ج1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دارك :: الدار الإسلامي :: الخلفاء الراشدين-
انتقل الى: